24 يونيو 2024 10:25 17 ذو الحجة 1445
قضية رأي عام
رئيس مجلس الإدارة هشام ابراهيم رئيس التحرير محمد صلاح
قضايا وتحقيقات

قبل أولى جلسات محاكمته.. ننشر نص اعترافات سفاح التجمع كاملة

قضية رأي عام

تنظر غدا محكمة الجنايات بالقاهرة، أولى جلسات محاكمة سفاح التجمع الخامس، لاتهامه في وقائع قتل 3 سيدات، المقترن بجرائم إحراز المواد المخدرة وتقديمها للتعاطي والاتجار بالبشر.

تنشر قضية رأي عام، اعترافات سفاح التجمع والمتهم بقتل بـ 3 فتيات، والتي جاءت كالتالي

س: ما اسمك؟

ج: اسمي "كريم. م. س. ع. ن" – السن 37 سنة - أعمل مدرس لغة إنجليزية، مقيم بالتجمع الخامس - بكمبوند شهير

اقرأ أيضاً

س: ما تفاصيل اعترافك؟

ج: اللي حصل إني اتولدت في مصر في محافظة الإسكندرية، وكنت أنا أكبر إخواتي، وأهلي خدوا بالهم إني أذكى واحد في العيلة.

كان والدي صاحب شركة موبيليا ، وكانت دي من أكبر الشركات لاستيراد الموبيليا في إيطاليا، وبعد ما العمارة اللي فيها معرض الموبيليا بتاعنا وقعت والدي قرر إنه يروح يعيش في أمريكا ويستغل ذكائي


سافرنا أنا ووالدي ووالدتي هجرة لأمريكا، وأخويا (نيبال) اتولد هناك سنة 1991، وأنا كنت شاطر جداً وكنت بجيب أعلى درجات وأهلي كانوا مربيني على التدين وكانوا خايفين عليا عشان إحنا في أمريكا

كانت كل حاجة يقولوا ليا عليها حرام، ولما كبرت شوية كان الولاد حواليا في أمريكا بيتكلموا عن (السكس) وحاجات شبه كده ودايماً والدتي تقولي دي حرام وهتروح النار، وإذا حصل مشهد بوس في فيلم كانت والدتي تقفل التليفزيون

في مرة كان عندنا في المدرسة كورس في الثقافة الجنسية، ووالدي ووالدتي رفضوا إني أحضر الكورس ده ومنعوني أحضره في المدرسة، ولما سألتهم طب إحنا بنخلّف أولاد إزاي، قالولي إحنا كمسلمين بندعي ربنا باللي إحنا عايزينه وربنا بيدينا اللي نطلبه، وأنا صدقتهم فعلاً لأنهم أهلي

في مرة وأنا سني 12 سنة كنت بلعب في الشارع مع الأولاد في أمريكا، وكانوا بيحكوا على علاقتهم مع البنات وأنا كنت برفض أسمع الشتيمة وكانوا ساعات يتهموني إني شاذ، كنت بردّ عليهم إني مسلم وأن ده حرام فقالولي طب إزاي بنتكاثر وبنخلّف، قلت لهم اللي أمي قالتلي عليه فضحكوا عليا، وقالولي لأ طبعاً ده غلط وإن الأولاد بيجيوا عن طريق السكس

رجعت لوالدتي وواجهتها بالكلام ده، برضه قالتلي دي طريقتهم وإحنا طريقتنا اللي حكيت ليك عليها، ندعي ربنا وربنا يديلنا أطفال، وكان بالنسبة ليا إن كلام والدتي مصدق

أول ما بدأت في جريد 7 ( ثانية إعدادي ) عرفت عن طريق المدرسة والتعليم طريقة إنجاب الأولاد ورجعت لأمي، وقلت لها اللي أنا عرفت وأنا شفت المكتوب في الكتب، ودي كانت الفرصة الأخيرة إنها تقولي الصراحة، ولكن هي برضه صمّمت على رأيها وقالتلي طبيعي يقولوا كده عشان دي حياتهم وطريقتهم

كنت أنا خلاص عرفت إنها بتكدب عليا، وساعتها قررت إن كل حاجة هي بتقولي عليها حرام أنا هعملها، وفعلا أول لما بقى عندي 14 سنة شربت (هيدرو) في الهالوين. حسيت إحساس جميل وكنت مبسوط جدا، ولسه فاكر اليوم ده، وزميلي كان عنده صديقة وأنا كمان كنت عايز يبقى عندي صديقة زيه

بعد كده كان فيه حفلة لعمرو دياب في نيويورك وسافروا وجابوا ليا أنا وأخويا (بيبي سيتر) تقعد معانا لغاية لما يرجعوا، كان عندها 17 سنة ولعبت معايا لعبة زي الأحكام وقعدت تسألني على أسئلة في الجنس، وكل إجاباتي كانت لأ لأني فعلاً مكنش ليا تجارب، وهي مسكت إيدي وحطيتها على صدرها وأنا حسيت إحساس غريب

ساعتها أنا انفجرت وهي قلعت هدومها خالص، وأنا كنت لابس هدومي من فوق ومن تحت قالع، وبدأت هي (....) ، كنت خايف بس مبسوط جداً، وبقيت في حالة صدمة من اللي بيحصل، وبعدين جابت واقي ذكري من شنطتها (... ...) في أقل من ثانية انفجرت تاني وطلبت تكمل معايا تاني وأنا مبقتش خايف وكملت معاها وقعدت مدة لغاية ما (......)

وبعد ما خلصنا هي خدت دش وأنا لبست هدومي وفضلت زي ما أنا وأهلي لما رجعوا كنت حاسس قدامهم إني بقيت راجل، وقررت إني أعمل كل حاجة حرام، وإن أمي حرمتني من الحاجات اللي بتبسطني..

بعدها كان صعب أتعرّف على بنت عشان كنت قلبوظ، ولكن كنت بتغلّب على الموضوع ده إن معايا فلوس ومعايا عربية، وكان فيه مميزات في بيتنا، كان أكبر بيت في المنطقة اللي ساكنين فيها في فلوريدا..

كانت أول بنت تتعرف عليّا جارتي، اسمها جينفر، وجاتلي البيت لما أبويا وأمي كانوا بره، وكان في قبلات بينا.. أول مرة تيجيلي البيت خدتها على سريري ونمت معاها، وساعتها ثقتي في نفسي زادت وحسيت إني بقيت زي زمايلي كلهم..

من الوقت ده، شلت الدراسة من حياتي، وكل حياتي بقت مخدرات وخمرة وبنات وفضلت كده لغاية ما وصلت لسن 16 سنة..

بقيت مهتم بالحفلات الصاخبة، وماما كانت تقفشني وأنا سكران وبدأت أعمل زيها إني أكذب في كل حاجة لدرجة إن أهلي مبقوش فارقين معايا

في يوم حلمت حلم كان كويس، وكان متهيألي إني شفت الرسول - عليه الصلاة والسلام- في المنام، وحكيت لماما، وقالتلي إنه الرسول عليه الصلاة والسلام، وإن دي رسالة ليك عشان تبطّل أي حاجة أنت بتعملها، وأنا مصدقتهاش وكملت في اللي كنت بعمله وكنت مكمل دراسة بالغش ومكنتش بحضر في المدرسة غير أيام الامتحان وكنت بنجح

في الجامعة كنت بفهم أحسن من زمايلي، لدرجة إني كنت أسمع المحاضرة وأشرحها لزمايلي أحسن من الدكتور، لكن في الجامعة في أمريكا أنا عشت نفس حياتي وكنت عايش بره البيت وبعمل كل اللي نفسي فيه ومكنتش فارقة معايا..

كانت علاقتي بالستات منحرفة جداً وقلة أدب على طول، في حفلة عيد ميلادي الـ 18، كنت عايز أعملها في بار وأهلي سابولي البيت وعملت حفلة في البيت.. وصديقتي كانت هديتها ليا إنها جابتلي بنت صاحبتها وعملنا علاقة ثلاثية، وده كان أحلى إحساس في الدنيا..

كنت حاسس إني مَلِك وكان الموضوع خيالي، وكان من طموحي إني أعمل كده تاني على طول، وعملتها مرة تاني وأنا في الجامعة، وكنت في حفلة وكنا قاعدين في جاكوزي وكنا وسط الناس والناس كانت شايفاني، والمرة دي كانت رباعي ولما خلصت كله كان منبهر من اللي أنا عملته وأنا كنت مبسوط

بعد كده صحابي بقوا يستغلوني عشان يوصلوا للبنات من خلالي، لإني وصلت لمرحلة إن البنات كلها عايزاني، وبقيت أنا البوب بتاع الشلة، وأي حد عايز بنات أو حفلة كان لازم يرجع لـ (كيكس) أو (كاي) ودي كانت أسمائي في أمريكا..

في سنة تالتة جامعة، كنت في حفلة برقص مع واحدة وكانت لسه سايبة صاحبها في نفس اليوم، اتفاجئت بصاحبها ده جاي من ضهري بيلفني وبيحاول يضربني فضربته أنا جامد لغاية لما جاب دم من وشه ومن رأسه من الخلف، والشرطة جت وحاولت أهرب ومسكوني بمسدسات الكهرباء..

لما عرفوا إني مسلم كانوا عايزين يبهدلوني وفضلت محبوس كذا شهر في القسم ويطولوا الجلسات لغاية ما وصلنا لاتفاق إني أقول إني ضربته بقصد الضرب، مش بقصد إني أقتله وطلعت من الحبس بشرط إني ممنوع من شرب الكحول لمدة سنتين، وكل شهر لازم أروح أحلّل مرتين، وليا ظابط أتابع معاه، وكان لازم إني اشتغل والظابط اللي بيتابعني من حقه يعملي تحليل في أي وقت ويجي يسأل عليا في الشغل وأنا استمرت على الكلام ده..

كانت قضية "سفاح التجمع" المدعو "كريم. م" أثارت ضجة كبيرة في الشارع المصري، بعد ما وقع في قبضة الأمن إثر اكتشاف جثث 3 نساء في مناطق صحراوية بمحافظتي بورسعيد والإسماعيلية.

وكشفت النيابة العامة، في بيان، تفاصيل جرائم "سفاح التجمع" الذي قتل عدة فتيات وألقى بجثثهن في الصحراء بعد تعذيبهن.


وتبين من أن المتهم اعتاد التعرف على الفتيات عبر الإنترنت واصطحابهن إلى شقته في أحد التجمعات السكنية بمنطقة التجمع الخامس في القاهرة، لتعاطي مواد مخدرة معهن، ثم معاشرتهن جنسيا، وعند وقوعهن تحت تأثير المخدرات كان يعطيهن عقاقير تفقد للوعي، ثم يقتلهن ويصور ذلك عبر هاتفه، وفق النيابة.

وظهر "سفاح التجمع" في العديد من الفيديوهات التعليمية على "تيك توك" وهو يشرح كيفية تحدث الإنجليزية بالمصطلحات الأمريكية الدارجة.

كما ظهر في مقطع وهو يروّج لتطبيق يساعد على تتبع تحركات الأطفال والزوجات؛ للاطمئنان على سلامتهم خارج المنزل.


وحظي الحساب المنسوب لسفاح النساء في التجمع الخامس، عبر "تيك توك"، بمتابعة أكثر من 600 ألف مستخدم، كما حققت مقاطع الفيديو التي صنعها أكثر من 7 ملايين إعجاب.

ويرجّح البعض أن تكون شهرة المتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي، قد سهلت تواصله مع ضحاياه من فتيات الليل اللاتي استقطبهن عبر تلك المنصات.

سفاح التجمع سفاح التجمع الخامس كريم سفاح التجمع التجمع قصة سفاح التجمع القبض على سفاح التجمع سفاح التجمع مين التجمع الخامس سفاح التجميع سفاح التجمع الخامس اخبار سفاح التجمع الخامس في مصر سفاح صور سفاح التجمع سفاح التجمع واعترافاته

أسعار العملات

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 30.8414 30.9386
يورو 33.6233 33.7416
جنيه إسترلينى 39.3136 39.4498
فرنك سويسرى 35.7085 35.8376
100 ين يابانى 20.9592 21.0295
ريال سعودى 8.2237 8.2501
دينار كويتى 100.2745 100.6231
درهم اماراتى 8.3959 8.4246
اليوان الصينى 4.3105 4.3268

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 4,314 شراء 4,371
عيار 22 بيع 3,955 شراء 4,007
عيار 21 بيع 3,775 شراء 3,825
عيار 18 بيع 3,236 شراء 3,279
الاونصة بيع 134,174 شراء 135,951
الجنيه الذهب بيع 30,200 شراء 30,600
الكيلو بيع 4,314,286 شراء 4,371,429
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الإثنين 10:25 صـ
17 ذو الحجة 1445 هـ 24 يونيو 2024 م
مصر
الفجر 03:09
الشروق 04:55
الظهر 11:57
العصر 15:33
المغرب 19:00
العشاء 20:33

استطلاع الرأي